Friday, December 15, 2006

عابر سرير

عابر سرير

كما ترى.. ثمة حكمة لا تبلغها إلا في عز وحدتك وغربتك, عندما تبلغ عمراً طاعناً في الخسارة. تلزمك خسارات كبيرة لتدرك قيمة ما بقي في حوزتك, لتهون عليك الفجائع الصغيرة. عندها تدرك أن السعادة إتقان فن الاختزال, أن تقوم بفرز ما بإمكانك أن تتخلص منه, وما يلزمك لما بقي من سفر. وقتها تكتشف أن معظم الأشياء التي تحيط بها نفسك ليست ضرورية, بل هي حمل يثقلك. ولأنني وصلت إلى هذه القناعة قررت أن أبيع جميع لوحاتي. حتى اللوحة الأحب إلى قلبي عرضتها للبيع, وضعت عليها إشارة توهم أنها محجوزة, في الواقع, أنا حجزتها خشية أن يشتريها من ليس أهلاً لها. إنها الوحيدة التي يعنيني أ، أعرف لمن ستكون. هل ستعلق على جدار قلب, أم على حائط بيت.
في النهاية, عندما تبدأ في الاختزال تكتشف أن عمرك كله قد يختصر في إنجاز واحد. أما الأكثر ألماً, فأن تترك إنجاز
عمرك لقريب لا يقدر قيمته. يرثه منك بحكم صلة الدم لا صلة الفن.



مقطع من روايه عابر سرير
احلام مستغانمي


:معلومات الكتاب

المؤلف:احلام مستغانمي

KBالحجم:593

WORD:نوع الملف

تحميل

0 Comments:

Post a Comment

<< Home