Friday, December 15, 2006

موسم الهجره الي الشمال

موسم الهجره الي الشمال

العالم فجأةً انقلب رأساً على عقب . الحب ؟ الحب لا يفعل هذا . إنه الحقد . أنا حاقد و طالب ثأر و غريمي في الداخل و لابد من مواجهته . ومع ذلك ما تزال في عقلي يقية تدرك سخرية الموقف . إنني أبتدئ من حيث انتهى مصطفى سعيد , إلا أنه على الأقل قد اختار و أنا لم أختار شيئاً . قرص الشمس ظل ساكناً فوق الأفق الغربي زمناً ثم اختفى على عجل . و جيوش الظلام المعسكرة أبداً غير بعيدة وثبت في لحظة و احتلت الدنيا . لو أنني قلت لها الحقيقة لعلها لم تكن تفعل ما فعلت . خسرت الحرب لأنني لم أعلم و لم أختر . و وقفت زمنا طويلاً أمام باب الحديد . أنا الآن وحدي , لا مهرب لا ملاذ , لا ضمان . عالمي كان عريضا في الخارج , الآن قد تقلص و ارتد على أعقابه حتى صرت العالم أنا و لا أحد غيري .
أين الجذور الضاربة في القدم ؟ أين ذكريات الموت و الحياة ؟ ماذا حدث للقافلة و القبيلة ؟ أين راحت زغاريد عشرات الأعراس و فيضانات النيل و هبوب الريح صيفا ً و شتاءً من الشمال إلى الجنوب ؟ الحب ؟ الحب لا يفعل هذا . إنه الحقد . ها أنذا أقف الآن في دار مصطفى سعيد أمام " باب الحديد ", باب الغرفة المستطيلة المثلثة السقف الخضراء النوافذ . المفتاح في جيبي و غريمي في الداخل على وجهه سعادة شيطانية لا شك ؟ أنا الوصي و العاشق و الغريم...."



مقطع من روايه موسم الهجره الي الشمال
الطيب صالح


:معلومات الكتاب
المؤلف:الطيب صالح

الحجم:5.63ميجا بايت

PDF:نوع الملف

تحميل

0 Comments:

Post a Comment

<< Home